تقديم

يجمع الخبراء والمعنيون بالهم التربوي في الدول العربية على أن أبرز وصمة في التعليم تكمن في تردي نوعيته وجودته، فلا يزال التوجه منصباً على التوسع الكمي على حساب الالتفات للكيف ، وضبط إجراءاته على كافة الأصعدة والمستويات ، إذ يغلب على التعليم الاعتماد على التلقين والاستظهار واللفظية والسلطوية ، وسيادة الطابع التقليدي ، وتقييد فرص الإبداع ، وغياب النظرة المتكاملة في تكوين الفرد ، وعجز التعليم عن تحقيق العدل الاجتماعي ، أو الوصول إلى كثير من الفئات ، والانفصال عن عالم العمل ، وتدني مستوى المتعلمين ، ونتيجة لذلك أصبح التعليم عائق للتنمية بدلاً من إحداثها ، وقيداً يدفع إلى الوراء أو إلى التغريب بدلاً من أن يكون أداة لتطوير الحاضر وبناء المستقبل ودعم الهوية.

                                                                                                              خالد محمد الزواوي، باحث وكاتب في مجال جودة التعليم العالي

 

نعمل على توطين الجودة بالكلية ونشر ثقافتها وبناء قواعدها، وحين يكتمل البناء، لن نذهب إلى مؤسسات الاعتماد لاعتماد برامجنا، فحينها سنكون مثلاً ومعياراً لمن ينشد التميز والريادة.

                                                                                                                                                                          د. مرتضى الإمام

                                                                                                        مشرف وحدة التطوير والجودة بكلية إدارة الأعمال بالرس

15/02/2019
12:05 PM